تقديم الهيئة الوطنية للتقييم
التقارير التقويمية والدراسات
آليات التقييم
الملتقيات والندوات
مشاريع الشراكة
البوابة الإحصائية
للاتصال بالهيئة
إحالة
إحالة ذاتية
تقارير
دراسات
مجلات
إصدارات أخرى
> ندوات ولقاءات
ندوات ولقاءات

01-10-2008
الشراكة المؤسساتية من أجل المدرسة المغربية (أكتوبر 2008)

نظم المجلس الأعلى للتعليم، بتعاون مع وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي، ووزارة التشغيل والتكوين المهني، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، والمديرية العامة للجماعات المحلية، ندوة وطنية حول: "الشراكة المؤسساتية من أجل المدرسة المغربية"، وذلك يومي 21 و22 أكتوبر 2008 بفضاء المعارض التابع لمكتب الصرف بالدار البيضاء.

ومن بين الأهداف الأساسية لهذه الندوة:
الوقوف على الحصيلة الأولية للتعاون بين قطاعات التربية والتكوين وبين مختلف شركاء المنظومة؛ o تقديم بعض التجارب الدولية في مجال الشراكة بين المدرسة ومحيطها، من أجل استلهامها ولكل غاية مفيدة؛ o الإسهام في إرساء الآليات الأساسية لبلورة مداخل عمل جديدة لتقوية وترسيخ شراكة مؤسساتية في مجال التربية والتكوين.

يضم برنامج هذه الندوة جلسات عامة حول مواضيع "الشراكة: المفهوم، الأهداف والرهانات" و"الشراكة من خلال تجارب وطنية ودولية"، وكذا ورشات مناقشة ستخصص للمحاور التالية :

 الشراكة رافعة لتعميم التعليم وتكافؤ الفرص وتشجيع التفوق؛
 الشراكة للارتقاء بالجودة والمردودية والتنافسية؛
الشراكة من أجل تأهيل البنيات التحتية وتجديد الفضاءات وتنمية الحياة المدرسية والجامعية؛
 الشراكة لتطوير اقتصاد ومجتمع المعرفة.

كما نظم معرض على هامش الندوة، في إطار الملتقى الثاني بين المدرسة والمقاولة بالدار البيضاء.

17-04-2008
تقويم منظومات التربية والتكوين في مختلف أبعاده

17 -19 أبريل 2008 بكلية الطب بالرباط

نظمت الهيئة الوطنية للتقويم لدى المجلس الأعلى للتعليم، بتعاون مع جامعة محمد الخامس- السويسي، الملتقى السنوي الأول للتقويم في موضوع "تقويم منظومات التربية والتكوين في مختلف أبعاده"، وذلك أيام 17، و18 ، و19 أبريل بالرباط.

01-05-2007
المدرسة والسلوك المدني (ماي 2007)

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، نظم المجلس الأعلى للتعليم بتعاون مع وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، يومي 23 و24 ماي بفضاء المدرسة الوطنية للمهندسين بالرباط، ندوة وطنية حول " المدرسة والسلوك المدني".وللتذكير، فقد تميزت الجلسة الافتتاحية لأشغال الندوة بالرسالة الملكية السامية التي وجهها صاحب الجلالة إلى المشاركين في هذا المنتدى الوطني، والتي استهلها جلالته بالتنويه باختيار المجلس الأعلى للتعليم لموضوع " المدرسة والسلوك المدني "، معتبرا إياه "خير ما يفتتح المجلس الأعلى للتعليم به أنشطته العمومية". وحدد جلالته في نص رسالته السامية خمس مقومات رئيسية لمقاربة تنمية السلوك المدني في علاقته بالمدرسة، ودعا المجلس الأعلى للتعليم والقطاعات المعنية إلى بلورة إطار عمل وطني متكامل للارتقاء بالسلوك المدني في كافة المؤسسات التعليمية في أفق تفعيله مع بداية الموسم الدراسي والجامعي اللاحق.


1 - 2